المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصه مليئه بالمفاجأت


الغضنفر
08-07-2008, 11:21 PM
اعيش فى اسرة ثرية جدا مكونة من امى جمالات الشابة الجملية ان كل من يراها يتمنى ان ينول ويتودد اليها انها امراه جميله للغاية جسدها ضخم وطويله ليست سمينه ولكنها عريضه وطويله تحب الحياه والمتعه دائما تحب تجلس فى الفيلا بحريتها تلبس قمصان نوم شيك وقيمه ولكنها قمصان عاريه وشفافه عارية من على الاكتاف وتكشف نصف صدرها وتتعلق بحملات من على اكتافها حتى انها فى احد المرات كانت تنحنى خرجت احد شطرات بزازها من القميص وانا اراها ولكنها لم تهتم بوجودى كذلك كانت هذه القمصان قصيرة جدا تكشف افخاذها البيضاء الملفوفة المليئة باللحم كانت تتعمد ان تراقص فلقات طيزها الكبيرة التى تبرز من خلف ظهرها عندما تمشى فى المنزل حتى انها كانت تجلس بطريقة من يجلس معها يرى كسها بوضوح فلقد رايته مرات عديده لم ارى مثله فى حياتى ولا فى الافلام السكس التى اشاهدها انه كبير الحجم اذا مسكته يملئ كف اليد رايت كسها وهى تجلس نائم بين فخذيها وتظلل عليها بطنها المترهله قليلا ويخرج البظر منه لينام بين شفرات كسها التى ترتمى على جانبين كسها المغطى بالشعر الكثيف والطويل للغايه كانت تهتم بشعر كسها للغايه فكانت تحفه من جوانبه من ناحية افخاذها حتى انها كانت تصبغ شعر كسها بصبغات شعر الراس فاكثر من مره رايته بالوان مختلفه ليمشى مع لون صبغة شعر راسها معظم جلوسها فى المنزل كانت لا ترتدى كيلوت وفى الاحيان التى كانت ترتدى كليوت كان صغير جدا حتى انه لا يغطى سوى خرم طيزها وباب كسها

جملات تحب السهر فى الملاهى الليليه ولا ترجع الا فى وقت متاخر من الليل

اما ابي فاسمه رضوان لا يقل انحلال عن امى فدائما كاس الويسكى فى يديه وانه يحب ان ينال لذة الجنس مع النساء القبيحات والكبيرات فى السن حتى اننى فى احد المرات رايته يتسحب الى غرفة ام ابراهيم التى تعمل خادمه عندنا منذ زمن طويل حتى من قبل ولادتى كى ينيكها بل انه يدمن ام ابراهيم اكثر من ادمانه للخمر حتى ان ام ابراهيم كانت تاتى باحد النساء لابى كى ينيكها فى غرفة ام ابراهيم التى تقع فى حديقة الفيلا وكانت هذه المراه التى تاتى بها ام ابراهيم لابى دائما ترتدى النقاب والعباءه السوداء لا اعرف السر فى ذلك

اما اختى هيام لا اعرف عنها شيئ سوى انها تحب جدى لابى واسمه شلبى وكانت فى اوقات كثيره تنام عند جدى شلبى اختى هيام فتاه جميله وشابه فى غاية الحسن ولكن لا اعرف عنها الكثير

اما انا فاسمى عصام اعشق النساء واحب لحس الاكساس ودائما فى الكبريهات كثير من الراقصات تعرفنى جيدا ولكن كل الذين يعرفونى لا يعرفون عنى سوى ان اسمى عصام فقط

فى احد المرات تعرفت على امراه اسمها عايده جميله من سن جمالاتت امى متزوجه برجل برجل مرموق اسمه حشمت عندما عرفتها عن قرب ارادت ان اذهب معها الى بيتها لكى انيكها وبالفعل ذهبت معها الى البيت ودخلنا غرفة نومها نزعنا ملابسنا وبدات تمص فى زبى حتى اوشكت على القذف ثم نامت على ظهرها ودخلت بين فخذيها وبدا الحس فى كسها وهى تصرخ وتتأوه بعد ذلك ادخلت زبى فى كسها كنت ادخل زبى واخرجه وهى تصرخ وما هى الا دقائق حتى قذفت حليبى فى كسها

ثم نمت بجوارها واشعلنا سجائر ثم قلت لها هل زوجك معتاد ان يغيب خارج المنزل ضحكت وقالت من قال لك انه خارج المنزل قلت لابد ان يكون خارج المنزل وانا فى غرفة نومه انيكك قالت هذا غير صحيح انه موجود بالمنزل وفى غرفة النوم المجاورة لنا وهو يعلم انك معى تنيكنى اندهشت مما قالت ضحكت وقالت لا تستغرب انا وزوجى متافهمين من الناحية الجنسيه فانا اصطحب اصدقائى الى هنا وهو يصطحب صديقاته ايضا وكل منا له غرفة نوم مستقله ونختار اصدقئنا بعناية للغاية ثم قالت ان له صديقة فى غاية الجمال والروعه متزوجه وتخون زوجها مع زوجى حشمت لا اعرف اسمها ولكن فى اى يوم سنتعرف عليها قلت لها يعنى حشمت لا ينيك ابدا قالت لا لا بد ان ينيكنى بعدما تخرج من المنزل وقبل ان ينيكنى يلحس كسى وهو مليئ بحليبك كان الوقت قد تاخر وانصرفت من عند عايده ودخلت غرفتى لاسمع اقدام امى تاتى من خارج المنزل وهى سكرانه ثم تدخل غرفتها لتنام

دخلت غرفتى فارت ان اتنفس فى الهواء الطلق ففتحت باب البلكونه لاشم الهواء فرايت ابى يخرج من غرفة ام ابراهيم بعدما قضى معها الليل ينيكها

فى اليوم اليوم التالى اتصلت عايدة وقالت ان صديقة زوجى ستاتى اليوم لكى نتعرف على بعضنا البعض وسنكون عراه بعد ما كل منا يمارس الجنس مع صديقة وبعدها سنمارس الجنس كلنا مع بعض فى غرفة واحدة

ذهبت فى الميعاد استبلتنى عايده بقميص نومها العارى القصير ثم دخلت معها غرفة نومها ومارست الجنس معها لحوالى نصف ساعة ثم خرجنا عاريين فى الصالون لنتعرف على صديقة حشمت وانا اتعرف على حشمت كانت عايدة تجلس على فخذى ونحن عراه وبعد قليل خرج حشمت عارى تماما ما هذا الزب انه زب كبير للغاية انه يشبه زب الحصان فنظرت الى صديقته انها من لأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأأ انها امى جمالات لم اصدق اننى احلم جاء حشمت وصافحنى ثم جاءت امى وقبلتنى فى خدى وهمست فى اذنى وقالت كانك لا تعرفنى حتى لا ينفضح امرنا

جلسنا نمزح ونضحك كانت جمالات امى عارية مثلنا وتجلس على افخاذ حشمت ويلعب فى بزازها وعايده تجلس على افخاذى وانا العب فى بزازها قم حشمت من مكانه واخذ يدى امى وجاء نحوى وقال هيا يا صديقى تمتع مع جمالات صديقتى ثم قالت لها عايدة انه سيورم كسك وادخلت يدها فى طيز جمالات وهى تمشى ناحية زوجها حشمت لم اصدق اننى انيك جمالات نزلت جمالات عى ركبتها وبدات تمص زبى اه اه كانت تمص زبى بجنون وشراسه كانها كانت ترغبنى من زمن طويل بعد ذلك نامت على الارض وباعدت بين افخاذها البيضاء المليئه بالحم ثم دخلت بين فخذيها واخرجت لسانى لادخله بين شفرات كسها ما ان ادخلت لسانى فى كسها حتى صرخت صراخ اللذة والمتعة كنت الحس وهى تتاوه اه اه اه كمان كمان عض زنبورى يا عصام اريده ينزف دم كنت الحس بلسانى ويدى ممدوده نحو بزازها تدعك فيها وهى تصرخ اخرجت لسانى وامسكت زبى وادخلته فى كسها اه اه اه كنت اطعن كسها بزى النتصب كالسكينه وهى تصرخ كمان كمان افتحنى افتحنى اه اه كمان كنت انام بطنى على بطنها اشعر بالدفئ واللذة الامحدوده كانت اجسادنا تتصبب عرقا واجسادنا تنزلق من على بعضها من اثار العرق اه اه ثم قلبت نفسها على بطنها ورفعت طيزها الى اعلى كانت طيزها كبيرة للغاية كنت ادعك وجهى فى طيزها واشم خرم طيزها واستنشق من عطر خرم طيزها الجميل لم احتاج ان ادهن خرم طيزها بكريم او ملين لان ماء شهوتها الذى كان ينزل من كسها كان يتجمع فى خرم طيزها الواسع الكبير ادخلت زبى فى طيزها ثم نمت على ظهرها وحضنتها من عاى بطنها لادعك فى بزازها وانا ما زلت نلئم على ظهرها العريض كنت انيكها فى طيزها وادعك فى بزازها وهى تصرخ حتى من هول النياكة اوقف حشمت وعايده نياكتهما مع بعضهما ليشاهدو نياكتنا كانهم يشاهدون فيلم سكس مباشر سحبت زبى من طيزها وادخلته فى كسها الكبير المليئ بالشعر الطويل الكثيفكنت اسمع صوت يصدر من كسها يشبه صوت خرير الماء من جراء قذفها من كثرة ايلاج زبى فى كسها اصبحى مغطى بسائل ابيض اللون من جراء تعدد قذفها واخيرا سأقذف اه اه اه لقد قذفت حليبى فى كسها وارتميت على الرض وهى ما زالت فى وضعيت الكلب وحليبى ينزل من كسها على الارض

قضينا ليله من اجمل ليالى العمر ثم تواعدنا ان اصل ومعى جمالات فى الموعد المحدد ثم اخذت امى فى سيارتى ونحن فى الطريق الى المنزل قالت ما رايك فى هذه الليله قلت جميله قالت هل استمتعت بكسى ونياكتى لم اتذوق طعم كس اكثر من كسك الكبير العتيق يبدو انك عشقت كسى نعم عشقت كسك واتمنى ان اكون عبدا له كنت اتحدث مع امى وانا اقود السيارة وكانت تجلس بجوارى وهى سكرانه بعد قليل رفعت الجيبه لتكشف افخاذها وتخلع كيلوتها قلت لها ماذا تفعلين قالت انى اشعر بحرارة فى كسى فخلعته كانت الخمر تلعب فى راسها فمدت يدها لتفتح سوستت البنطالون وتخرج زبى لتلعب فيه كانت الوقت بعد منتصف الليل فقالت جمالات احب ان تنيكنى فى الهواء الطلق كما يفعل العاهرات قلت لها ان المسافة بعيد عن اقرب خلاء بعيد عن المنطقة السكنية ولكنها كانت مصرة على ذلك فوافقتها وخلعت ملابسها وهى لا تعى ماتفعل نزلت من السيارة وهى عارية واصرت ان اخلع ملابسى كنت انيكها فى الخلاء وهى تصرخ اه اه كمان نيك نيك جمالات اللبوة الفجرة نيك امك الشرموطه كانت تضحك بصوت عالى وتهلوس من اثار الخمر انتهينا من ممارستنا للجنس وارتدينا ملابسنا ثم ذهبنا الى المنزل كانت خلفى فهممت ان ادخل غرفتى ولكنها اصرت ان انام معها فى غرفتها خلعت ملابسها وامرتنى ان افعل مثلها خلعت ملابسى ونمت بجوارها ولكن كان كسها مازل به لهيب فمارست معها الجنس مرة اخرى ثم ارتميت بجوارها وانا مجهد ومتعب للغاية فنمت ولم اشعر بنفسى استيقظت من النوم فى الساعة الخامسة مساء ولم تكن جمالات بجوارى نهض من على السرير انفتح باب الغرفة كانت جمالات على الباب اخذت حمام وقالت هيا استعد لكى نذهب الى حشمت وعايدة كنت متعب للغاية فقلت لها لا استطيع ان اكون برفقتكى فا نا مجهد وتعبان اصرت امى ان اذهب معها وافقت بشرط الا انيك احد منهم ذهبنا الى حشمت وقضى هذه الليلة مع جمالات وزوجته ينيكهما الاثنين معا وان دخلت غرقة عايدة لاخذ قسط من النوم وبعد ما انتهت امى اخذنا السيارة وذهبنا الى المنزل وسالتنى كيف حالك الان قلت لها بخير استطيع الان ان انيكك ان شئتى قالت عندما نذهب الى البيت ذهبنا الى البيت ومارسنا احلى جنس ثم سألت امى اين هيام لم اراها من فترة طويله قالت ماذا تريد منها قلت لا شيئ ولكن جاءت على خاطرى نظرت فى وجهى وقالت اتريد ان تنيك هيام اختك قلت لها لا قالت حتى لو انك تريد ان تنيكها لن اسمح لك فانت زوجى وعشيقى واذا رايتك مع هيام سأقتلك

فى احد الايام كنت فى البلكونه الخاصة بغرفتى قبل طلوع الفجر رايت ابى يخرج من غرفة ام ابراهيم وهذا ليس جديد ولكن الجديد ان ابى ركب سيارة مع امرة ترتدى عباءة سوداء ونقاب خرج معها كانها يوصلها ولكنه لم يتأخر سوى ربع ساعة ونزل من السيارة ودخل المنزل

فجاء فى خاطرى ان انيك ام ابراهيم لارى هل اشعر باللذة التى يشعر بها ابى مع ام ابراهيم ام لا

فى احد الايام كان ابى مسافر كانت ام ابراهيم فى فترة الظهيرة تنام قليلا وبعد العصر تبدا عملها تسحبت من المنزل كى لا ترانى جمالات وبدا ادق الباب على ام ابراهيم قالت من قلت لها عصام تاخرت فى فتح الباب وكانت مرتبكه وكانت ترتدى قميصها مقلوب وشعرها ليس مرتب لعلها كانت نائمة دخلت وجلست على سريرها وقالت ساعد لك شاى فوافقتها دخلت المطبخ لتعد الشاى وانا جلست على السرير كان سرير ام ابراهيم من النوع الحديدى القديم مرتفع عن الارض حوالى متر او اقل كنت اتلفت فى غرفة ام ابراهيم فانا منذ زمن طويل لم ادخلها وقع نظرى على فالنه وشورط رجالى على سرير ام ابراهيم يبدو انهم لوالدى عندما كان ينيكها كانت هناك مراه على ارتفاع منخفض اظهرة ما تحت السرير فرايت رجل عارى تحت السرير تمعنت فيه انه ابراهيم ابن ام ابراهيم لم اتعجب من ذلك ان ابراهيم ينيك امه لاننى بكل بساطه انيك امى وكنت سعيد ان يرى ابراهيم امه وانا انيكها جاء ام ابراهيم ومعها الشاى ووضعته بجانبى وجلست بعيد عنى قلت لها لماذا لم تجلسى بجوارى ابتسمت وجاءت بجوارى والتصقت بها ثم وضعت يدى على فخذها نظرت فأخذت يدى وطرحتها بعيد عنها وقالت عيب انا مثل امك قلت لها انا اشتاق اليك ومنذ زمن بعيد وانا اتمنى رضاك ارجوك دعينى المس هذا الجسد الطاهر ضعفت ام اباهيم امام هذه الكلمات وتركت نفسها العب فى جسدها كنت ادعك فى بزازها الكبيرة المترهلة على بطنها وهى مغمضت العينين وترفع رقبتها مع وجهها الى سقف الغرفة فرفعت فميصها لاعلى فرايت كسها الكبير كانت لا ترتدى كيلوت ورايت شعرة كسها اليضاء الطويلة الخشنه كانها لم تحلقها منذ ولادتها كنت ادخل احد اصابعى فى كسها الذى يسع لكف يدى كانت تتاوه وتقول ارحمنى يا عصام ارحم ام ابراهيم نزعت ملابسها ولم تكن ترتدى سوى القميص على جسدها ونزلت بين فخذيها لالحس كسها كانت ام ابراهيم مموحنة على اخرها وتصرخ اه اه لقد قذفت اكثر من ثلاث مرات فى فمى وانا الحس بلسانى وادعك بيدى ثم نمت فوق بطنها الكبيره بطنى على بطنها وفمى فى فمها اتمتع بهذا الجسد الرائع ثم رفعت ساقيها على كتفى وغرست زبى فى كسها كانت ام ابراهيم تصرخ وتتلوى اه اه اه كمان اكثر كنت اشعر بعضلات كسها تنقبض على زبى لتفرغ ما به وما هى الا ضربات متوالية بزبى فى كسها حتى قذفت فى كسها وارتميت عاريا بجوارها

mahmoudbr
08-08-2008, 01:00 AM
مشكورررررررررررررررررررررررررررر

anwar82
10-06-2008, 10:40 PM
hmmmmmmmmmmm wawwwwwwwwwww

fromagadir
10-07-2008, 05:07 PM
pffffffffff des monsenges

a7a2
10-07-2008, 11:37 PM
احــــــــــــــــا يا يهودي يا بن المتناكة حرام علي امك يا خول يا عرص يا بن المتناكة ........
انت يهودي خول دسيس وحياة ابوك لهكرلك علي السايت وادمرهولك يا عرص

FANTOM
11-18-2008, 05:43 PM
ياجامد يابن المتناكه

الأمل
04-29-2009, 12:36 PM
آآآآآآآآآآآآههههههه لووووأنيك أختك هيام

همام الزير
04-30-2009, 12:40 PM
يابن الشرمطه

dark man
04-30-2009, 01:51 PM
اشكرك اخوي ** ******* على القصة الجميلة والرائع ارجو ان تتقبل مروري

ليلة الم
07-08-2009, 01:16 AM
مشـكوووور جـــــــــــــدا قصة رائعة....

رمزي79
07-08-2009, 10:33 PM
ألم تعرف من هي المرأة المنقبة يا ابن القحبة إنها أختك هيام

cavalier1965
07-09-2009, 02:10 AM
في المرة القادمة نيك ابوك و ابوك ينيكك يا عاءلة دلاس...تفوووووووووووووووووووو

المبتسم2008
07-09-2009, 06:54 PM
بدي ام ابراهيم

elshakey3250
07-11-2009, 01:13 AM
مشكووووووووووووووور على هزه القصة الرائعة :confused::confused::confused::confused::confused: واضح طبعا انكم عيلة متناكة من كبير لصغير :confused:بجد انتا شوقتنى :confused: ممكن تسمحلى انيك امك

elshakey3250
07-11-2009, 01:23 AM
يعنى عمال تنيك فى امك وصاحبتها والخدامة واختك جدك بينيكها وكل ده وزبرك مانامش دى حاجة جامدة خالص والله يا واضح انك خول وابن مرة متناكة وكافر وابن دين كلب ومش لاقى حد ينيكك يا أبن المرة الوسخة وتقبل ا الى شخصك القزروسخ الكلام

حسن200008
08-01-2009, 09:48 PM
نفس انيك امك جملات يا خول واختك وسيب ام ابرهيم بعدين وشكررررررررررررررررا

m0m0m
02-13-2012, 11:58 AM
جميله اوي

man.sexe
02-14-2012, 02:14 PM
هااااااااااااي
انا انور من بغداد أعزب 25 سنة ابحث عن علاقة جادة مع انثى من بغداد
هذه رقمي للأتصال
07707595008
والياهو nono.Reax