المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انا والارمله الجميله


جنسي حار
09-13-2008, 02:19 PM
كنت يومها خارجا من البيت متجها نحو السوق لم اتصور سيحصل لي ماحصل لي في يومها لقد كان خروج ممتاز ن البيت
حيث انني وفي طريقي الى السوق رئيت فتاه روعه في الجمال لم اعلم اهي ملاك ام بشر من كثر جمالها وكانت لابسه بنطروون جينز وباين معالم جسمها وبدئت امشي خلفها وانظر الى طيزها الي باين حدوده من البنطرون بدئت تدخل الى محل وتخرج من محل وانا انتظرها تخرج ثم امشي خلفها الى ان خرجت من السوق استقلت تكسي وتبعتها ايظا بتكسي المفاجاه كانت انها كانت تسكن بالقرب من بيتنا نزلت ونزلت خلفها لم اكن اعلم ماسافعل هل ساحدثها هل سابقى فقط انظر اليها وهي تدخل للبيت عندها قررت ان احدثها قبل ان تدخل تقربت منها وقلت لها ممكن ان احدثك فالتفتت الي وانا اكاد اموت من الخجل من جمالها قالت تفضل قلت لها هل هذا بيت احمد واشرت الى بيتها قالت لا هذا بيتي انا قلت لها اليس لديك اخ اسمه احمد قالت لا انا هنا لوحدي بعد وفاه زوجي قلت لها وانا اريد ان يطول الحديث بيننا وهل انت كنت متزوجه فقالت بصوت اعلى من قبل لقد سالتني واجبتك ثم فتحت الباب ودخلت احترت ماذا افعل فتذكرت انها قالت لي انها لوحدها في البيت فدققت الباب وعندما فتحت الباب كانت لازالت بالبنطرون الجينز والتيشرت الضيق الذي باين من خلاله كبر صدرها قالت نعم ماذا تريد عندها جن جنوني دفعتها الى البيت وسددت الباب قالت لي صارخه ماااااااااااااااذا تريد اخرج من بيتي لم اكلمها بل قذفت بجسمي نحوها وامسكت بيديها وحاولت ان اقبلها لكنها بدئت بدفعي وحاولت ان تصرخ فوضعت يدي على فمها ووجعلتها تنام على الارض بالقوه لكنني كنت محتار كيف ساعمل معاها الجنس ويدي على فمها فنظرت فلاحظت حبل قصير فجلبته وقيدت يداها خلف ظهرها ثم حملتها الى غرفه النوم التي لم اكن اعلم اين هي وهي تحاول ان تفك قيدها فوضعتها على السرير وجعلت فمي في فمها وكانت تلف براسها يمينا وشمالا وانا كذلك الى ان نجحت ابدخال لساتي في فمها فاحكمت قبضتي عليها ولاحظت ان قوه دفعها لي قد قلت وانا امص بلسانها ثم احسست بانها استجابت وقبلت بالممارسه لكنني ماان رفعت فمي عن فمها ارادت ان تصرخ فارجعته وبدئت بمص لسانها لكثير من الوقت وكانت ترفس برجليها احسست انها هدئت ورجلاها قد هدئت وبدئت تصدر اصوات انين اممممممم اممممممممممم فرفعت فمي وبدئت الحس برقبتها وهي مستسلمه لي فششقت التيشرت وبان ثدييها الناصعان البياض وكانت لابسه ستيان ابيض فبدئت بمص ثدييها الواحد تلو الاخر وهي تقول اااااااااه امممممممم شو جاي تعمل بيه اتركني علمت انها استجابت اخيرا لان صوتها كان خفيف وماينسمع صوت وحده جتها الشهوه
احبابي انتظروا تكمله القصه

FANTOM
11-28-2008, 11:07 PM
انت بضان

noosa
11-29-2008, 09:25 PM
منتظرين

مرهف بالجنس
01-24-2010, 01:15 AM
كسمك انت بتحنسنا دى حتى قصه تعبانه زيك