المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسمي عماد


gode-s
09-15-2008, 06:28 AM
اسمي عماد ، كنت أعيش أنا و أبي لطفي و أمي ريم و أخين ذكور علاء و رامي و ثلاث اخوات بنات ، هناء ، و عبير ،لمياء ، في شقة تتكون من غرفة واحدة و حمام فقط . كنا ننام كلنا على الأرض تحت لحاف واحد و لهذا السبب كانت العلاقة الجنسية بيننا ككل بوجه عام علاقة إباحية لا تعرف ممنوعاً فأبي ينيك أمي أمامنا و ربما دخلنا معهم فى اثارتهم و كان يمكن لكل فرد منا أن ينام مع من يريد عرانين و يمارس معه كافة أنواع الجنس دون خجل أو خوف ، و كانت بداية هذه العادة أنه لما جاء لوالديً 3 أطفال ضاق عليهم المكان و أصبحوا يسترقون أي وقت للوصال دون أن يراهم أحد و في مرة من المرات أرسل أبي إخوتي للعب في الشارع ليخلو بأمي فخرجوا و بعد فترة قصيرة عاد إخوتي فوجدوا أبي يرقد على أمي و هما عريانين تماما و كانوا يفبلون بعضهم و كانوا في قمة الشهوة فلم يتوقفوا و أكملوا المعاشرة أمام اولادهم و تكررت عدة حوادث شبيهة بهذه الحادثة إلى أن أصبحت العلاقة بيننا على ما هي عليه و قبل أن أبدأ حكايتي سوف أتكلم باختصار عن كل فرد في عائلتانا و اتركوني أبدا بأمي ريم .. تزوجت أمي و عمرها 19 سنة من أبي و تتمتع بجسم نحيل جميل و أرداف ممتلئة و صدر متوسط الحجم .. تعطيني أنا أكبر عناية و تهبني أهم ثقة و تطلعني دائماً على خصوصياتها و مشاكلها الخاصة و تحب أن تنام معي و نحن عريانين إلا من الملابس الداخلية بالنسبة لها بعد أ تضع زبي بين فخذيها و تلصق شفتي بشفتها و صدري بصدرها .. أما أبي فهو فراش في أحد الدوائر الحكومية يعمل في الدوام الصباحي و يعود وقت العصر ليخرج الى القهوة بعد المغرب و أكثر ما يحب أبي التطييز فهو كأنه يعبده فهو يجد متعته في لمس طيز ماما و عصرها و دعكها و أذكر أنه في مرة كنا كلنا نائمون و استيقظ هو من النوم و و قف و خلع الكلوت ثم رقد جنب ماما و جعلها تكمل نومها على جنبها و رفع قميص نومها حتى و سطها ثم ألصق عانته بطيزها و أدخل زبه بين لحمتيها و أكمل نومه مرة أخرى .. و بقية اخوتي لم يكن لهم ما يميزهم عني أو بالنسبة لي على الأقل ..<o:p></o:p>
لا أعرف من أين أبدأ حكايتي .. و سأحاول أن أبدأ من يوم من الأيام عدت من المدرسة في الصف الثاني و جلست ألعب ثم جائت أختي عبير و معها شاب نحيل قوي العضلات نظيف المظهر و قالت له : هات المقسوم و انتظرني 5 دقائق فقط .. فأخرج من جيبه 100 جنيه و أعطاها إياها و ذهبت عبير إلى أمي و قالت له استعد فرأيته ينظر لي باستغراب فقالت له عبير لا تخجل منه .. عادي عادي .. فقام و فك الحزام و خلع البنطلون و القميص و جلس في ملابسه الداخلية و بعد عشر دقائق جائت أختي في قميص وردي يشف ماتحته من لحم عاري و جسم لولبي وكانت قد خلعت الكلوت و السنتيان و كان الشاب جالساً على كرسي فتقدمت نحوه و جلست على رجليه معطية و جهها له وواضعة ركبتيها على الكرسي و فخذيها على فخذيه و أخذت فمه بفمها و صارت تمص لسانه و يمص لسانها ثم أمسك القميص و رفعه حتى بانت طيزها فصار يعصرها و يبعبصا بيده و هو يقبلها ثم جلست أختي على الأرض و أنزلت كلوته و صارت تلتهم زبه المتواضع ثم و قفا كلاهما و خلع كل منهما ما عليه من ثياب و تعريا تماماً ثم جعلها تدور و تعطيه ظهرها فألصق جسمه بها من الخلف و صار يقبل رقبتها و يضغط ثدييها بيديه : ثم قال لها انزلي . فنامت أختي على بطنها و جلس هو بين رجليها و أدخل زبه في كسها بعنف و تعالت تأوهات أختي و تغنجاتها ثم قالت لي أحضر كريم البشرة من الدرج و أخذته و دهنت بطنه و زبه و أفخاذه و أخذ هو العلبة و دهن طيزها و أفخاذها و ظهرها ثم رقد عليها بكل جسمه و صار يتمسح فيها ثم بهدوء أعاد دهن زبه ثم أدخله في طيزها و هي تتأوه و بعد أن دخل كله سادت لحظة صمت ثم نزعه و قال لها : اقتربنا .. فانقلبت على ظهرها و جلس على بطنها و وضع زبه في فمها و صارت تمصه حتى نتر على و جهها ثم قام و ارتدى ملابسه و انصرف .. و نهضت أختي و أعطتني 5 جنيهات كهدية لي
كما أذكر قصة لما كنت في ثالثة اعدادي كنت ألعب في الشارع مع عيال الحارةو لما دخلت ر أتني أمي فقالت لي اسبقني على الحمام فدخلت و جائت ورائي و خلتني أخلع ملابسي و أدخل تحت الدش و فجأة وجدتها تزغزغني و أنا أضحك و صرت أطرطش عليها الماء حتى بللت أكثر مني فوجدتا تخلع ملابسها كلها حتى أصبحت عريانة ملط ثم دخلت معي البانيو و كان مليانا ثم جلست و جعلتني أجلس على فخذيها و ألصقت جسمي بجسمها و صارت تمسك زبي و تداعبه و هي تضحك حتى و قف مثل المفتاح الكبير ثم أخذت الصابونة و وقفت و أعطتني الصابونة و قالت : حميني يا حبي و جلست على الأرض و بدأت أدلك ظهرها ثم يديها ثم بطنها و بعد ذلك انتقلت الى فخذيها فوجدتهما مثل الزبدة في يدي .. ثم جثت على ركبتيها و بدأت غسل طيزها و هي تضحك و تقول .. ايه الوساخة دي يا ولد .. كانت العلاقة لي أنا و أخوتي مع أمي مفتوحة من كل جانب الا النيك فهو لبابا فقط .. و لكن مع اثارة الموقف لم ألتمالك نفسي فأدخلت زبي في طيزها بسرعة .. فانتفضت و قالت : قوم ياكلب .. ايه اللي انت عملته ده فقمت من مكاني و جلست على الأرض و عيني في الأرض و زبي واقف كأنه عمود نور و سادت لحظة صمت كانت كفيلة بأن تجعله ينام .. و سمعت أمي تقول تعالى أقولك حاجة مهمة فتوجهت لها و أمسكت رأسي من الخلف و دفعتها بلطف الى و جهها و فوجئت بها تخرج لسانها و تبلل به شفتي ثم تأخذ لساني تمصه ثم حركت رأسي الى صدرها فأخذت ألتهمه بسرعة و هي تضحك ثم حضنتها بقوة و أمسكت زبي ووضعته في كسها و صرت أنيكها و هي تتأوه و تتخنج ثم قمت ووضعت و سطها بين فخذي بعد ان جلست على رجلها و امسكت رأسها و صرت اقبلها و أمص لسانها و كذلك تفعل هي ثم قامت و قمت معها و أعطتني ظهرها فدفعتها برفق الى الحائط الى ان التصقت به و صرت أمسك طيزها و أدعكها و أنا أقبل رقبتها ثم أمسكت أنا زبي و أدخلته في طيزها برفق و صرت انيكها و لما اقتربت من النهاية أخرجته و أخبرتها فجثت على ركبتيها و صارت تمصه الى أن نتر في وجهها و بعدين قالتلي و كده اتصالحنى خلاص.. قلتلها أكيد .. وة ذهب كل واحد لحال سبيله..
كان أبي يكثر من نيك ماما في طيزها و كانت تريد هي أن ينيكها بكسها فكلمته مرة و اصرت فخرج من البيت غاضباً و ماما خلفه تبكي و كانت جارتنا هناء في العشرينات من العمر زوجها يسافر بالأسبوع و الأسبوعين و كانت واقفة عند باب بيتها في قميص نوم احمر يشف ما تحته من ملابس داخلية و شاهدت ما يحدث فاقتربت من أمي و أدخلتها بيتها و كنت انا بجانب ماما و كان عمري 17 سنة فدخلت معهم و جلسنا في الصالة و جلست هناء بجانب ماماو صارت أمي تبكي و تشكي لها بدون رقابة و احتراز و فأخذت هناء رأس ماما وو ضعته على صدرها النصف عاري و قالت لها ابكي ابكي و صارت أمي تبكي و بعد فترة فوجئت بهناء تنحني و تقبل ماما من خدها و ماما لم تصدر أي استجابة ثم باستها من رقبتها و هنا رفعت ماما رأسها و و نظرتا الى بعض و ابتسمتا ثم قبلتا بعضهما من الفم ثم وشوشت هناء ماما في أذنها بكلام لم أسمعه و قالت لها ماما : من عماد .. لأ عادي عادي .. فقالت هناء اذن تعالو الى الداخل فدخلنا و جلست على كرسي و جلست ماما و هناء على السرير و بدأوا في تقبيل بعض و مص الالسن و صارت ماما تتحسس جسم جارتنا و طيزها و بمرور الوقت وجدت ماما جالسة و فاشخة رجليها و جارتنا تلحس كسها و هي راقدة على بطنها فلم اتمالك نفسي فتوجه اليهما و جلست فوق افخاذ جارتنا لألحس طيزها ولكنها لم تترك لي أي فرصة و امسكت زبي و صارت تدعكه و تداعبه و فمها مشغول بكس ماما

الولهان الكبير
09-15-2008, 03:31 PM
قصة حلوة

مشكوووووووووووووووووووووور

shadwpip
09-15-2008, 06:40 PM
كسمك ايه الهجص ده ابوك فراش وبيتكم اوضة والحمام فيه بانيو يا اخى احا

youssif
11-08-2008, 09:34 PM
mal amok azamal nik amok alah yzan3al arajla ilakana&t hakda wald aynik artak gadamak wantaya normal ga3ad fwasthom

krem
11-09-2008, 10:23 AM
شغل منحرفين لو ده صحيح انتا كنت عرفت حتا المنتدي منين يا اه
دي امك لكن ده يعبر اد ايه انتا انسان مريض

FANTOM
11-15-2008, 11:03 PM
القصه كدب بس حلوه

eldloaa
12-29-2009, 07:25 PM
كانت احلى لو كنت بتحكيها عن واحد صاحبك وعلى قكره ليك مستقبل كمؤلف بس احبك الدراما والاحداث

مرهف بالجنس
01-06-2010, 05:55 PM
يا اخى كسمك امك يا عرص ابوك مش لاقى ياكل وعندكم اوضه وبتنامه عريانين وانتو سته يا اخى ست ازبار فى طيظك