المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امى المطلقه


ميدو24
10-18-2008, 06:08 AM
انا شاب في العشرين من عمري اسكن مع امي البالغة من العمر 37 سنة بعد ان هجرها ابي وسافر الى الخارج ليتزوج امرأة ثرية هناك . انا طالب جامعي وامي تعمل موظفة وهي بالمناسبة جميلة بيضاء البشرة ممتلئة الجسم قوية الشخصية . ولكن لا تبدو انها في هذا السن بسبب عنايتها بنفسها .ومنذ مغادرة والدي تضاعفت مسؤولياتي للعناية بامي وتسيير حياتنا بشكل طبيعي . ترتدي امي عادة الجلباب اثناء العمل والتنقل في العمل ،كما اطهو الطعام وارتب البيت اثناء اوقات فراغي . اما داخل البيت فهي ترتدي عادة بلوز تبرز صدرها تنورة قصيرة او بنطلون برمودا وقد ابلغتني منذ البداية انها لا تأخذ حريتها داخل البيت بالملابس الثقيلة خاصة في فصل الصيف وقد ابلغتها حينها انني اتفهم الامر جيدا وسارت الامور على هذا المنوال بضعة اشهر بعد مغادرة الوالد فكنت اشتري لها الكثير من الاغراض وارافقها للاسواق والمتاجر بسبب ملاحقة الشبان لها في البداية نظرا لجمالها . بل ان زميلا مقربا لي في الجامعة رآني معها في احد المتاجر قال لي فيما بعد ان شقيقتك جميلة وارغب في التقدم لخطبتها وبالطبع ضحكت كثيرا وابلغته الحقيقة . وذكرت لذلك لماما التي ضحكت ايضا وسألتني هل حقا انا جميلة وماذا تعتقد ابرز شيء جميل يا كريم فأجبتها بصراحة محياك اللطيف وصدرك المكتنز البارز وساقاك الملفوفتان وكأنهما مخروطتان من المرمر وانا بالطبع محظوظ لان لي ماما رائعة مثلك ، فسرت ماما من كلامي وقامت وقبلتني .وبعد ايام جاءت ماما تبلغني انها تشعر ببعض الالم في ظهرها وانها تعتقد انها بحاجة الى تدليك ، ولما كنت اخذت دورة في التدليك فقد رحبت بذلك فخلعت البلوز واضجعت على بطنها على السرير واخذت ادلك ظهرها العاري الخالي واستمتعت بلمس لحمها الناعم اللذيذ الخالي من اي عيب او نمش وفي هذه الاثناء كان جزء من صدرها عاريا وتمكنت من مشاهدته . وبعد فترة كنا جالسين امام التلفاز ولكنني في الحقيقة كنت احدق في الاجزاء المكشوفة من جسمها خاصة جزء من صدرها فقالت لي فجأة ما لي اراك تنظر الى صدري هكذا العلك تريد ان ارضعك كما ارضعتك صغيرا فأجبت انا لا اعلم ان كنت ارضعتني صغيرا ام لا وعلى اي حال احن في الحقيقة الى ان ترضعيني فقالت من غير المناسب ان يتم ذلك ونحن جالسون امام التلفاز ولكن الليلة انا مستعدة لذلك . وغني عن البيان انه بعد العشاء والسهرة في حوالي الساعة 11 قبل منتصف الليل دلفت الى فراشها وكانت شبه عارية ويا لهول ما رأيت: نهدين من اروع النهود كما كان معظم ساقيها وفخديها مكشوفتان ايضا . فأخذت اولا اقبلهما بنهم ثم امصهما ومن ثم ارضعهما بل وتجاسرت ان امسكهما ايضا بحنان ولا ريب ان الماما ايضا شعرت بلذة . ثم قالت ماما الهذا الحد تحبني يا كريم ؟ فقلت واكثر واخذت اقبل وجنتيها وفمها ثم انحدرت الى افخادها وكسها اتحسسها واقبلها بشغف ثم امسكت ساقيها لافتحهما لكنها مانعت بشيء من الحياء والدلال وقالت عيب عليك يا كريم كفى ! لكنني اخذت اقبل كسها الوردي وكان زبي قد انتصب من كثرة الاثارة فوضعته بين فخديها واخذت افركه بهما ثم اولجته عنوة داخل كسها ادخله ثم اخرجه وعندما قاربت على القذف قالت اياك يا كريم ان تقذف بداخلي حتى لا احمل فأجبتها اتمنى ان تحملي مني ولكني سأقذف على بطنك وساقيك الجميلتين وهكذا كان . وبعد قليل طلبت منها ان تنام على بطنها لاتمعن واستمتع بطيزها البيضاء الحلوة ففعلت واخذت اقبلها بنهم ثم اخذت اتفحص فتحة طيزها فاذا هي ضيقة للغاية ولا يوجد اثر لممارسة شرجية سابقة . فأدخلت اصبعي المشبع بماء كسها داخل طيزها فصاحت ماذا تنوي ان تفعل اياك ان تفعل ذلك فقلت لها لا يمكن ان تستمري هكذا ولا بد من فض بكارتك الشرجية فلا الز من اللزيز الا النيك في الطيز فقالت ولماذا تستمتعون بالنيك بهذه الطريقة فأجبتها فورا لاننا نستلذ من الاحتكاك الحاصل عند دخول الزب في الفتحة الضيقة كما ان المرأة تستلذ لشعورها بالامتلاء وتدريجيا ادخلت زبي حتى وصل اعماق احشائها وعندها اخذت تتأوه من الالم وقالت لقد شطرتني يا كريم شطرين بزبك الضخم الهائج ولكنني استمررت في الرهز حتى قذفت داخل فتحتها ومن غزارة المني اخذ يسيل على فخديها وساقيها مختلطا ببعض الدم الناتج عن التمزق في فتحتها والذي سرعان ما التئم بعد ان نظفت جسمها . وبعد ان قضيت وطري منها على احسن ما يكون اخذت اتظاهر بالاعتذار وقلت ان الشيطان اغراني لكنها قالت انا لا الومك فانا ايضا بحاجة الى اشباع ولا اريد ان يتم ذلك خارج البيت خوفا من كلام الناس وفضلا عن ذلك انا احبك وما الجنس الا مظهر واحد من مظاهر هذا الحب وكذلك اعلم انك انت ايضا تبادلني هذا الحب . والان تعودت ماما على كافة فنون الحب واصبحت تلعق زبي وتبتلع سائلي بعد ان عرفت فائدته للمرأة . وانا كل ليلة انام في حضنها حتى لو لم تحدث ممارسة . واعتقد ان
.هذا هو الحب الحقيقي الكامل

خالد ابو عريش
10-18-2008, 04:00 PM
القصه هدى من وحى الخياال

d reem
10-19-2008, 06:49 PM
لو ممكن من غير زعل انيك امك

awash2008
10-19-2008, 08:36 PM
اتمنى لك النجاح الدائم والمستمر باحظان امك
نتمنى المزيد
اهههههههههههنيك على هذه الام الحنونة اطال الله بعمرها

شيكا شيكا
10-20-2008, 04:28 AM
ممكن ابقى صحبككككك انت عشان اشوف امك

cavalier1965
11-02-2008, 11:43 PM
Mabrouk 3alik..walakine limada laa tatazawaje oummak ? Walaw 3orfi?

noosa
11-03-2008, 08:10 PM
ربنا يهنى سعيد بامة

expert
11-08-2008, 05:02 PM
صدقني امك بتجنن نيالك على هالام

FANTOM
11-16-2008, 04:07 PM
قصه رائعه متيجوا انيكوا انت وامك وهديك الى انت عاوزه

رياضى
01-26-2009, 06:23 PM
قصه جميله وبدى انيك امك بزبى الكبير التخين

ahmed_mmddm
01-26-2009, 10:54 PM
قصة جميلة مشكور عليها

Sowedan
01-28-2009, 08:39 AM
قصه حلوه بس سريعه لو تصور كس امك
هاهاهاهاهع

تيتو مصر
01-31-2009, 12:14 AM
يابختك يااااااااااااااااااااعم

سكسي مان
01-31-2009, 06:54 AM
لو القصة حقيقية ممكن انيك امك او اعطيني ايميل امك

maged fanous
01-31-2009, 11:36 PM
شكررررررررررررررررررررررررررا

nawrastetouan
02-01-2009, 01:03 AM
hadihi la9isa la asas laha mina siha

الجنرال
02-01-2009, 01:28 AM
مهما بلغ بلانسان الانحدار وانشاء علاقات جنسيه الا انه يجب ان يخاف الله عند المحارم فهذا يا اخى اكبر علامات الساعه وسياتى اليوم الذى ستندم فيه انت وامك على هذه العلاقه المشينه اعوذ بالله .

aicooo
02-01-2009, 05:50 AM
thankssssssssssssss

ranjetahmed
02-01-2009, 06:37 AM
اعتقد ان هذا الطالب ليس ابنها

FANTOM
02-03-2009, 09:26 PM
مشكووووووور واتمنالك المزيد من التقدم

اخر الرجال
03-22-2010, 02:40 AM
القصه كاها كذب واتق الله

bakrbakr
04-14-2010, 10:31 AM
ممتاز ممكن انيكها انا كمان