المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انا والمتناكه امى


ميدو24
10-18-2008, 06:31 AM
أنا من أسرة فقيرة أعمل فى مخبز بالليل وأذهب إلى المدرسة بعد الظهر و أسرتنا مكونة من أبى الذى يعمل خفير بالليل وأمى وداد وأختى فاطمة وأخين صغيرين فى المدرسة الإبتدائية منزلنا الريفى مكون من غرفة واحدة كبيرة بها كنبة مفردة ينام عليها أبى بمفردة و سرير كبير ينام عليه أمى و أختى فاطمة و أخى الصغير وعلى نفس السرير من الجهه المعاكسة أنام أنا وأخى الأصغر منى أى أننا ننام على السرير خلف خلاف

كنت فى السنة النهائية من دبلوم الصنايع أعمل بالليل فى المخبز من بعد العشاء حتى منتصف الليل

حينما كنت أنتهى من عملى و أدخل المنزل أجد كل من فيه نائم ولكن هذه المرة أجد أمى وداد نائمة ولكن مكشوفة الغطاء ورجليها فوق اللحاف وقميصها مرفوع أعلى فخذيها لأرى كسها المليئ بالشعر الطويل بارز فوق قميصها وقفت مكانى لأرى هذا المنظر المثير الذى إنتصب له زبى تحركت أمى وهى نائمة لتشد اللحاف عليها بعدها أخذت مكانى فى السرير ولم يفارقنى منظر كس أمى وداد وضعت رأسى على المخده وأمسكت زبى لأدعك فيه وأمارس العادة السرية على هذا المنظر

كانت أمى لا ترتدى كيلوت لفقرنا الشديد فأبى رجل فقير يعيش على راتب ******* الذى لا يكفينا خبز حاف وكما تعلمون أن عمله فى الليل حتى الصباح

كان موقع نومى من السرير تحت قدم أمى ففى أحيان كثيرة تصل رجليها حتى رأسى فكنت أضع يدى عليها ببراءه ولكنها كانت مليئه بالخباثه والنجاسه كنت ألمسها ويدى ترتعش خوفا من شيئ ما فكان زبى ينتصب لهذا الملمس المثير وكالعادة أمارس العادة السريه وأخلد إلى النوم

فى أحد المرات بعد ما إنتهيت من العمل دخلت تحت اللحاف للنوم و أثناء رفع اللحاف وجد نصف جسد أمى الأسفل عارى مباعدة بين رجليها رأيت أعلى الفخذين كسها بشعره دخلت تحت اللحاف وأنا أفكر كيف أصل لهذا الكس و ألمسه فأنا بحياتى لم ألمس كس إمرأه من قبل وضعت يدى على ساقيها الناعمتين الدافئه ثم مددت يدى لأعلى لأصل إلى فخذيها كان لين مثل الملبن ثم وضعت يدى على كسها لألمس عانتها الخشنة ولكنها كانت مثل ريش النعام كانت يدى ترتعش من الخوف أن تستيقظ أمى من النوم وتضربنى وتقول لأبى فيقتلنى كانت إحدى يدى على كسها والأخرى تمسك زبى المنتصب لأمارس العادة السرية ثم أخلد إلى النوم

إستمريت على هذا المنوال حتى مللت فأنا أطمع فى أكثر من ذلك أريد زبى يدخل فى هذا اللحم ولكن كيف

فى أحد المرات بعد ما إنتهيت من العمل دخلت الغرفة لأجد أمى مكشوف من عليها اللحاف فكان فخذيها البيضاء الجميله وكسها الكبير المغطى بالشعر الطويل أشعل اللهيب فى جسدى فى هذه الأثناء وجدت مكان صغير على طرف السرير يكاد يسعنى وأنا نائم على جانبى بجوار أمى

قررت أن أنام فى هذا المكان وليس فى ذهنى شيئ معين ولكن سأنام وبعدها أفكر ماذا سأفعل وضعت جسدى فى هذا المكان وتغطيت باللحاف وأمى فى سابع نومه كانت نائمة على جنبها وقميصها إلى وسطها كانت طيزها العارية أمام زبى فكرت أن أخرج زبى من البنطلون وأدخله فى طيزها فأنا أخاف أن تصحو من النوم و أنا أفعل ذلك فتموتنى أو تقول لأبى ففكرت أن أحضنها من الخلف وألصق زبى فى طيزها بدون إخراج زبى من البنطلون و فعلا حضنتها وأنا أضغط بزبى فى طيزها حتى قذفت حليبى فى البنطلون

فى المرة الثانية قلت فى نفسى أن أمى نومها عميق وقد لا تشعر بما أفعله ولكن للأسف كان القميص مغطى جسدها إلى قدمها و جزء من القميص بين فخذيها لعنت حظى على ذلك ولكن فكرت أن أسحب القميص من بين فخذيها أولا ثم أمسك طرفه وأرفعه إلى وسطها سحبت القميص شوية شوية حتى خرج من بين فخذيها ثم مسكت طرفه ببطئ حتى أن وصل إلى وسطها وأصبحت طيزها العارية مواجهة لزبى ولكن العجيب أن القميص فى أول مرة أشده كان لا يأتى معى ولكن فى المرة الثانية جاء معى بسهوله وهذا لا يحدث إلا إذا رفعت ما بين فخذيها لكى يطلع القميص لم أهتم بذلك لأننى أبحث عن اللذه وإشباع الغريزة عندى

أخرجت زبى من البنطلون ودهنته بلعابى ثم أدخلته ببطئ بين فلقات طيزها ما أن أدخلت زبى وأخرجته ثم أدخلته مرة ثانية قذفت حليبى بين فلقات طيزها لقد ندمت بعد ما فعلت وخوفت أن تعلم أمى وتقول لأبى ويحدث ما لا يحمد عقباه لم يأتينى النوم ولكن فكرت أن أمسح الحليب من طيزها وأغطيها بالقميص فعلا فعلت هذا قبل ما كنت أشتهى أمى وأرها وهى عارية الكس والطيز حينما كانت تطلب منى فلوس لا أعطيها حتى ولو ترجتنى ولكن بعد ذلك كانت تطلب منى الفلوس بصيغة الأمر فكنت أعطيها بدون نقاش بعد ذلك كنت ألاحظ أن أمى كانت حريصة ان تترك المكان خلفها خالى من طرف السرير كى أنام فيه وكنت أجد قميصها جاهز فوق وسطها نائمة على جانبها وطيزها مواجه لطرف السرير أفرد جسدى بجوارها وطيزها المكشوفة مواجه لزبى الذى أخرجه من البنطلون ثم أغرسه بين فلقات طيزها وأقذف حليبى فيها دون أن أهتم بمسح هذا الحليب إستمر هذا الوضع حتى زهدت فى طيزها وعزمت أن أنيكها فى كسها بأى شكل كالمعتاد أنام بجوارها وتكون جاهزة كى أنيكها فى طيزها كانت نائمة على جانبها تعرى طيزها الكبيرة شديدة البياض وضعت يدى على فخذها وأشدها كى أوحى إليها أن تنام على ظهرها بالفعل نامت على ظهرها ورفعت قميصها على بطنها فوضعت يدى على كسها ألعب فى عانتها الجميلة ثم مدت يدى إلى أعلى لأصل إلى بزازها وأدعك فيها بعنف دون أن تتكلم بكلمة واحدة ثم نزلت بيدى مرة ثانية إلى كسها لأجدة غارق فى ماء كسها أثارنى ذلك الماء الذى يخرج من كسها وبدون مقدمات صعدت عليها كان جسدها كالمرتبه ما إن وصلت بزبى إلى جسدها قذفت حليبى على بطنها لم أستطيع الإستمرار فى نياكتها فنمت بجوارها

فى اليوم التالى قبل أن أذهب الى العمل أوصتنى أمى عند عودتى من العمل الفجر أصعد إلى السطوح لأجمع بيض الدجاج وأكدت على هذا بأن لا أنسى لكنى إستغربت من هذا الطلب لأن أمى اول مرة تطلب منى هذا الطلب المهم صعدت على السطوح بعد عودتى من العمل الفجر وصلت إلى عشت الدجاج فتحت الباب لأجد شخص نائم فى العشه تخوفت فى أول الأمر ولكن عندما تحققت من الشخص ووجدها أمى هدأت بل فرحت فرح السعادة لقد تيقنت أن وداد أمى تريدنى أن أنيكها فى كسها ونأخذ حريتنا بعيد عن أخوتى نمت بجوارها ورفعت الغطاء لأتغطى معها فإذا بوداد عارية تماما ليس على جسدها قطعت قماش واحدة

خلعت بنطلونى وأنا تحت الغطاء وبدأت أداعب كسها ولكن هذه المرة تختلف عن كل المرات فهذه المرة أمى هى التى تطلب النياكة وترتب هذا اللقاء غرق أصبعى الذى أداعب به كسها من ماء شهوتها وكنت أقبل جسدها الأبيض الناعم وأرفع يدها لأشم تحت باطها وألحس بلسانى شعر باطها الطويل الذى يخرج من تحت باطها كثير ثم نزلت إلى كسها فقدسمعت من أصحابى أن لحس الكس شئ لذيذ ومثير فأخرجت لسانى وأدخلته بين شفرات كسها ما إن أدخلت لسانى حتى إنتفضت من مكانها أه أه أه إستغرقت وقت طويل فى لحس كسها المليئ بالشعر وكنت أشرب من ماء كسها الكبير ثم صعدت إلى أعلى ووضعت فمى فى فمها وأدخلت لسانى فى فمها لم أسمع صوتها إنها فى غيبوبة الجنس واللذه تستمتع فى صمت وهدوء ولكن أحسست بيدها تمسك زبى وتضعه فى كسها ما هذا الدفء الذى يشعر به زبى فقد كان كسها يحتضن زبى مثل الأم التى تحضن إبنها الوحيد كنت فى نشوه لا أستطيع وصفها أول مرة فى حياتى أنيك إمرة جميلة ولكن الفقر وضع غبره على جمالها بدأت أحرك زبى خروج ودخول فى ضربات متتالية فى هذه الأثناء لفت أمى كلتا يديها على ظهرى وضغطت بها قويا لأتصق بجسدها وإستمرت فى هذا الوضع بضع من الثوانى وأنا أضرب بزبى فى كسها حتى قذفت داخل كسها نمت قليل على جسدها ثم نزلت بجوارها و أخيرا كسرت أمى حاجز الصمت وبدأت تتحدث وأول كلمة قالتها محمود إياك أن تحدث أحد بما حدث بيننا فتحل فضيحة بنا ويقتلنا أبوك

عاهد أمى على ما قالت وكنا بعدها أصدقاء بل زوجين نحكى لبعض ما يدور فى رؤسنا بدون خجل ولا خوف

و كالمعتاد إنتهى من عملى وأنام بجوارها على السرير لأجدها جاهزة للنياكة أصعد فوقها و أدخل زبى فى كسها الكبير وهى تتألم مكتومة الأنفاس خوفا من إخوتى أن يستيقظوا أقذف حليبى جوة كسها ثم أخلد إلى النوم وإستمرت حياتنا على ذلك المنوال

ولكن فى يوم أخبرتنى وداد أنها لا تأخذ حريتها أثناء ممارسة الجنس لوجود أخوتك معنا فى السرير ولا يوجد مكان أخر فى المنزل لنأخذ حريتنا فيه فالسطوح تخاف أن أحد من الجيران يرانا إقترحت على أمى أن نستأجر شقة فى أحد المدن القريبة لنكون هناك على حريتنا ولا يزعجنا أحد

ولكن أمى كان عندها حل أجمل وأحسن من ذلك وهو أن نذهب إلى أخيها رمضان فى المدينة المجاورة لنا فهو كان دائم السفر إلى الخليج وعلمت أنه فى مصر من كام يوم ولا ينوى السفر مرة أخرى وأنه أصبح ميسور الحال خصوصا أنه طلق زوجته بسبب عدم قدرة على الإنجاب ويسكن فى منزله الكبير بمفردة إستغربت من كلام أمى كيف نمارس الجنس بوجود أخيها فى المنزل

أخبرتنى وداد أن بينها وبين أخيها حب كبير ثم سكتت قليلا ثم قالت بصراحة يا محمود أنا كنت أمارس الجنس مع خالك رمضان من طيزى قبل الزواج ويعلم كل شيئ عن حياتى الخاصة وكان ينيكنى من كسى بعد زواجى من أبوك ولكن السفر هو الذى فرق بيننا

حتى أنه كان يعلم بالشباب الذين أمشى معهم قبل الزواج من أبوك وكانوا ينيكونى من طيزى ثم قالت لقد زهد فى أبوك لأنه لا يمتعنى وهو زهد أيضا فى مما دفعنى أنتظر أجازة خالك رمضان بفارغ الصبر لأقضى معه أجمل الأوقات فى الخفاء بعيد عن أعين زوجته وكنت سعيده لطلاقها منه سألتها متى سنذهب عند خالى وماذا سنقول لأبى سنقول أن خالك رمضان مريض وسنجلس عنده يومين أنا وأنت و سنسافر غدا يوم الخميس الصباح

كنت فرحان ومسرور بصراحة أمى معى التى إنتصب زبى لها فأخذتها إلى الغرفه ونمنا تحت اللحاف أشلح ملابسها وأغرس زبى فيها لكنها كانت غضبانه لأنها لا تأخذ حرياتها أثناء نياكتى لها

جاء اليوم الموعود لنسافر فيه إلى خالى وصلنا إلى هناك رحب بنا خالى رمضان وقبلنى وقبلها أيضا بحراره أعد لنا غرفه لنقضى فيها اليومين ثم أخذتنى أمى على جنب وقالت أخرج إلى الشارع إجلس فى أى مكان وتعالى بعد ساعة وافقت أمى يبدوا أنها ترغب فى زبه أو لتمهد الطريق لنا

بعد ساعة أو أكثر دقيت جرس الباب لتفتح أمى وهى فى أجمل صورة لها ترتدى قميص نوم شفاف قصير فوق الركبة يفضح جسدها تناولنا الغذاء ثم دخلنا غرفتنا خلعت ملابسى و أصبحت عارية تماما ضحكت أمى وقالت يبدو أنك حامى وهل أحد يرى هذا الجمال والجسم ويتركه يا زوجتى وأمى اللذيذه فمسكت قميصها لأخلعه وهى ترفع يدها لأعلى رأيت شعر باطها الطويل الأسود الذى يخرج من تحت باطها كان منظر بديع جلسنا فوق السرير وأمسكت زبى وتحركت ناحية فمها فمسكته بيدها وأدخلته فمها غمضت عينيها لتذهب إلى دنيا تانيه كان فمها الدافئ ولعابها لهما اثر كبير على زبى لينتصب أكثر وأكثر مما جائنى الإحساس بالقذف فأخرجت زبى بسرعه ونمت بين فخذيها أدخل لسانى بين شفرات كسها أول ما لمس لسانى بزرها صرخت صرخة قوية ليسمعها كل من كان فى المنزل أه أه أه أه وتشد فى شعرى أكثر يا محمود كمان كمان أف أف أف كان لهذه الكلمات أثر فى إثارتى مما جعلنى أدخل كل كسها الكبير فى فمى كأنه قطعة لحم طازجه وهى تصرخ كنت رافع يدى أدعك فى بزازها أه أه أف أف حتى قذفت ماء شهوتها فى فمى كان طعم مائها مثل العسل ورائحته أطيب من المسك ثم قامت من تحتى وأخذت وضعيت الكلب كان كسها بارز للخلف مغطى بشعر كسها الكثيف ثم مسكت زبى وأدخلته فى كسها مرة واحده فقد كان ماء كسها له أثر فى إنزلاق زبى فى كسها أحوووووووووووووووووووووووووو

نيك يا محمود نيك أمك نيك زوجتك وأنا خلفها أطعن بزبى فى كسها أخرج زبى وأدخله مرات متوالية أه أه حتى قذفت فى كسها وإرتميت بجوارها على السرير وخلدنا بعدها إلى النوم حتى الصباح

إستيقظت من النوم لم أجد أمى بجوارى على السرير قلت لعلها فى الحمام أو فى المطبخ ذهبت إلى الحمام لأستحم خرجت من الحمام فلم أجدها فى المطبخ وقع نظرى على غرفة خالى رمضان فكان الباب مفتوح قليلا ذهبت إلى هناك لأجد أمى بجوار خالى على السرير وعليهم البطانية نادتنى أمى وقالت تعالى يا محمود قامت من على السرير وكانت ترتدى قميص نومها القصير الشفاف وقالت إدخل بجوار خالك رمضان أصبحت فى وسط خالى وأمى كان خالى عاري وأحسست بيده تقترب من زبى ثم أشار لأمى بعينيه بالإنصراف وقالت سأقوم بإعداد الفطور ثم بدء خالى الحديث معى وهو يحسس على زبى وقال هل أشبعتك وداد تصنعت الغباء وقلت كان الطعام لذيذ فقال لا أقصد الطعام ولكن شبع الروح والشهوة صمت ولم أتكلم قال أنا أريدك أن تشبع خالك رمضان ثم نزع البطانية وأخرج زبى من الشورت ووضعه فى فمه إنبهرت مما فعل فى أول الأمر وكنت مشمأذ مما يفعل ولكن لا أريد أن أغضبه لأننا نجلس عنده ويصرف علينا بسخاء إنتصب زبى على أخره فأخرج زبىمن فمه وأخذ وضعية الكلب ووقفت ورائه على ركبتى لأجد خرم طيزه محلوقة من الشعر فوضعت بعض من لعابى على الخرم وأدخلت زبى شوية شوية وهو يغنج مثل الحريم أه أه كان فى بادئ الأمر شيئ مفرف ولكن حين تمارس الجنس مع رجل يكون شيئ مثير إستمرالوضع لبضع دقاق خلالها إنصب زب خالى رمضان فهذه علامه على الإستمتاع كان يلعب بيده فى زبه وأنا أنيكه من طيزه حتى قذفنا سويا

تناولنا الإفطار والقهوه ثم دخلت أمى الحمام لتستحم وجلست مع خالى نتحدث عن الجنس ومغامراته وكيف بدأت علاقته الجنسيه مع أمى خرجت أمى من الحمام ودخل خالى غرفته إزادت أمى جمال فوق جمالها بعد خروجها من الحمام وأخذتها من يدها لكى أنيكها من طيزها خصوصا بعد ممارستى الجنس مع خالى فقالت أن خالك بعد ما يتناك يحب أن ينيك أى كس تركتنى ودخلت غرفة خالى وذهبت غرفتى أنهت أمى مهمتها مع خالى ودخلت المطبخ لتعد الغذاء وأنا على نار لأنيكها من طيزها تناولنا الغداء ودخلت أنا وأمى غرفتنا شدتها على السرير ونيمتها على بطنها لأحس فلقات طيزها البيضاء ثم رفعت طيزها لينكشف خرم طيزها وبدأت ألحس فيه وهى تشخر من النشوة كان خرم طيزها واسع أكثر من خالى مسكت زبى وأدخلته فى طيزها فدخل بسهوله ولا يحتاج كريم أو لعلب ليدخل كان منظر طيزها مثير وأنا أطعن طيزها بزبى كانت خصيتى تضري طيزها من الخلف وهى تشخر وتتأوه تواليت حركات زبى بسرعة حتى قذفت فى طيزها إرتدينا ملابسنا بعد الإستحمام وإتفقنا مع خالى أن كل خميس وجمعة سنقضيهما معه ثم رحلنا إلى قريتنا

شيكا شيكا
10-20-2008, 03:46 AM
ايه ده دانتو عيله متناااااااااكه

SexY CHerrY
10-20-2008, 08:11 AM
خير ان شالله؟؟؟؟
احد يجيس امه ؟ الحين سكس بس جذي وحرام !! الا ول مع امه ؟؟ ومع خاله

وطالع الوصاخة بس

حليب زبي وماء شهوتها وكسها الكبير المليء بلشعر الكثيف ويييييييييييع ، وشنو يقول بعد ؟ اشم ريحة اباطها والحس اباطها بالشعر << هاذي ناوي يقول صة قرف مو قصة سكس

السالفة جذب وخرابيط ولو كانت صج فهاذي اقرررررررف قصة قريتها بحياتي ويلعن الساعة اللي دخلت فيها هالموضوع

باين ان الكتب مصري <<< ويع والا من بلاد الشم = سوريا والاردن وهالخمة << وطز

الحمممممممممممممممد لله والشكر

مركز الغالين
10-20-2008, 08:23 AM
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

cavalier1965
11-02-2008, 10:30 PM
Nik hata 3ammak wa ajdadak wa misra kolha

noosa
11-03-2008, 07:23 PM
كلام جميل

FANTOM
11-17-2008, 09:53 PM
عيله متناكه وفكراها فتاكه وانتوا عاوزين وخايفين ياما عاوزينه مابين وراكوا

ربيع لبنان
02-14-2009, 07:48 AM
لا تعليق

العراقيه
02-14-2009, 08:40 AM
الف الف الف عافيه لامك ولخالك الارعن والمنيوك وشكرا على القصه

noosa
02-14-2009, 06:18 PM
حنان الام وابوة الخال

badie
07-13-2009, 07:59 PM
يبخنك بابن المحظوظه بش نفسى فى وداد

حسن200008
08-02-2009, 09:40 PM
انتوة تلعتوة عايلة متنك

BudspencerAlara
12-22-2010, 03:07 AM
مش حلوة في اخرها

ashrafelking
12-22-2010, 05:51 AM
مافيش زى حنان الام
عيلة لبن

zingg
12-24-2010, 02:54 PM
مشششششششششششششششششششششششششششششششششششكور

الزعيم كيمو
01-03-2011, 06:09 PM
قصة رائعة جداً

bakrbakr
01-05-2011, 07:54 PM
الف الف الف عافيه لامك ولخالك الارعن والمنيوك وشكرا على القصه

bakrbakr
01-05-2011, 07:55 PM
الف الف الف عافيه لامك ولخالك الارعن والمنيوك وشكرا على القصه 0181744545

bakrbakr
01-05-2011, 07:55 PM
منتظر تليفون 0181744545

bakrbakr
01-05-2011, 07:56 PM
مافيش زى حنان الام

bakrbakr
01-05-2011, 07:57 PM
مافيش زى حنان الام اتصلى بى

النمر الاحمر
04-02-2011, 07:46 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووو ياعسسسسسسسسسسسسسسسسسسل
نيك وشبع ياعسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسل

ادهم2010
04-25-2011, 11:07 AM
حبيبة قلبى التى لم تراها عينى لو كان صوتى حفيف الشجر لم يكفى اشتياقى اليكى لان صوتك تغريد البلابل ودليل على انوستك الطاغيه فتعالى تلامس يداى يديك او حتى اقبل شفتيك وانقب عن الورد وارتشف رحيق من فوق نهديكى واقتحم الجسور التى بين فخزيكىانا بحب الدوره الدمويه وبحب الهوا والنبض وبحب المداعبه الجنسيه والمممارسه وبحب المداعبه بين الفخزين وبحب المداعبه اعل الفخزين والمداعبه فى جسم المراه كل مكن فى جسمه وبحب ارضع فى الحلمه وبحب تقعدى عليه وتقومى وتقعدى برحت رحتك وبحب ادخل فخزى فى فخزك حت اليل الدامس وبحب المصمص وبحب ابوس بين الفخزين وبحب اعيش فى جسم المراه واعشقه واهزر معه وبحب القمصن القصير وبحب البس البكنى واحب اعيش حيتى مع وحده احبه من كل قلبى قبل كل شيئ حتى احفظ عليه لوحدى وبحب اعيش حيتى معه نيك فى نيك وبحب رفع رجله على كتفى وادخل فيه بكل حنين ورق اه واه بحب دخلت جدا ومن تعيش معيه وبحب المداعبه الجنسيه والممارسه قبل النيك وعايز تدخلنى بين فرجه ابوس فيه والحس فيه بحب مكان الفرج جدا 0162747437

sg_2700000***********

ابحث عن زوجه حنونه طيبه ورقيقه

حبيبتي

انت الدواء ومصل الشفاء

مصل الشفاء هو الماء المعطر

بعبق انفاســــــــــك

من شفتيك يرطب أزماني
اسعد زمان الحب من وعدك الى ان القاك

وباقي الايام تمضي فـي جحيـم جفـاك

طول الدجا سهران اتقلب على الاشـواك

والنوم مني طار نـار بعدكـك ياحبيبـي 0162747437
0162747437

أنت في النّيكِ حصانٌ تطرقُ الأكساس طرقا !!

ترسلُ الأيـــــر طويلاً ضارباً في الكُسّ عمقا !!

وتوالي الطّرقَ حتـّى تسمعَ الأنفاسَ شهـقـــــا !!

إنّذا الأيـــــــــرَ يلبّي شهــوتي حقّاً وصدقــا !!

كيف لا وهو كريــمٌ دافقٌ للـمـنـي دفــقــــــا !!

فيُروّي الــكــُسَّ والــطّــيــــــــــــزَ ويعطي الــنّهـدَ رزقـا !!

*********

أنت يا نـيّـــــاكَ كسّي أشتهي أيـــــرك حقـّا !!

أعشق الطّـمـرة ترتـــــــــــــــــــــاد لـهـذا الأيــرِ أفـقـا !!

فتراها رضيتْ لــلأيـــــــــــــــــــــرِ أطــيــــازاً وشَـقـّا !!

فعسى أيــركَ يهــوي طاعناً كـسّي ويرقى !!

ليت أيــركَ يا حصاني صبّ في كـسّيَ ودقـا !!

ولَكَم أسعدُ بالـنـّـــيــكِ إذا ما كـان طـرقـــــــا !!

فيهزّ الـــطّـــيــــــزَ والـنـّــهـــدَيــــــْنِ والآهــــــات تـرقى !!

إنّ كسّي يا حصاني يرفض اللطفَ ورِفـقـا !1

أطيبُ النّـيــكِ ضِرابٌ يفتق الأكسـاس فـتـقـا !!

ما أُحيلى الـنـيـكَ يشفي شـهـوتـي أيضاً وعرقا !!

فمتى ألــقــــاك يومــاً صاهــــلاً فـوقيَ طلْقا ؟!

ولكَ الأيـــــــرُ طويـلاً نال في الأطوالِ سبْـقــا !!

تُدخل الأيـــــرَ عـمـيـقـا ً تُشبعُ الأشـفــارَ صفـقـا !! 1

فأماماً ثمّ خـلفـــــــــــاً ثمّ فوقَ الأيــــــر أرقى !!

فضروبُ النّيكِ تُجريها وتُهدي الــكـُــسّ حِـذقــا !!

أنت في النـّيــــكِ شهيرٌ تنتق الأكــســـاس نـتـقـا 1

فـهـنـيـئـاً لك كــسّي خـيـر ما تـهــواه تلقى

من جسدك اطعميني
وبنهديك سيدتي اغمريني
وبعطر كسك الجميل اجذبيني
يامن نيكها يحييني
الان وغدا وبكل سنيني
من بخش طيزك زيديني
ليقول لك زبي مصيني
يامراة تمتاز بالحنان
ليروي سائلي فيها كل مكان
تعالي واطفاي النيران
اليوم وغدا والان
أقول: نعم وأنا أفتخِرْ
للبنات

وعن لحس أقدامهن الطرية
لا أتورع أو أصطبرْ
فعشق كعوب النساء نما
بعقلي وقلبي منذ الصغرْ
لأقدام كل فتاة مذاق
عجيب، ورائحة.. كالمطرْ
لذلك أحسد كل حذاء
على ضمه قدما ِلقمرْ
أنا.. للبنات.. وألحس أقدامهن.. كهِرْ
وأمتصها واحدا واحدا
أصابعُ أقدامهن العشرْ
وألحس ما بينها في خشوع
وآخذ في اللحس كل الحذرْ
لكي لا أُجَرح جلدا لطيفا
كزبد طري.. [...]
ضمني مابين قلبك والعيون..

خلني أنسى زماني والمكان..

ضمني بإحساس تكفى يالحنون ..

وأروني من فيض حبك والحنان..

في “غيابك” لف دنياي السكون..

لاملامح لافرح في هالزمان..

لاتـروح ولاتغيب إبقى وكون ….

في غرام من حبك صابه جنــان..

……..محتآاااااااااج اضمك
واترك الدمع ينساب

يكتب على ثوبك بلاوي سنيني

بالحيـل ضايق في زمن مابه اصحاب

والكل منهم بالمصايب يجيني

الا انت وينـك ..!

لاتعذر بالأسباب

ابيك تترك كل شي وتجيني

ابي اضمك موووت

ضما” بلا احسـاب

وتذوبني بحنانك وتذوب انت فيني

انسى نفسي معك وارجع

اضمك …

واضمك ..

واضمك…

واضمك….وتسألني حبيبي لاتكون مليت

واقولك توني حبيبي من احضانك ماأرتوييت

3516
04-26-2011, 05:14 PM
المبالغة فى الحكاية تفقدها معتاها انا تثيرنى نيك الام لكن بعقل كائن ارضع بزها وانا كبير بس

ابوحنان
04-30-2011, 02:52 PM
لوعندكم باقي ذرة شرف واخلاق وغيره احذفوا كل اقسام المحارم والي مايحذفها والكاتبها ومشجعها ومثبتها هو ابن حرام وابن زنا ولقيط

امير الاحلام
02-25-2012, 09:37 PM
جميللللللللللللللللللللل ولكن امك اجمل

sabry_rizk
02-28-2012, 09:37 PM
وااااااااااااااااااااااااااو على النياكة الممتعة

معخالص تحياتى...