سكس افلام سكس

Missing Plug-in  جهازك لا يحتوي على برنامج مشاهدة الأفلام , لابد من تحميل هذا البرنامج لتشغيل الأفلام العادية والأفلام بجودة عالية HD
X
 

العودة   سكس افلام سكس > شيكابيكا > قصص شيكابيكا

free online games

free online games

أشترك في خدمة الرسائل المجانية ليصلك علي بريدك مباشرةً أحدث وأفضل الأفلام والصور الجنسية العربية

للأشتراك أكتب بريدك هنا

ثم أضغط أشترك سوف تظهر لك صفحة أكتب الكلمة الخضراء في الصندوق ثم أضغط

Complete Subscription

ثم بعد ذلك سوف نرسل لك رسالة علي بريدك الألكتروني , فأضغط علي الرابط الذي فيها لتأكيد أشتراك

free online games

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-15-2009, 09:50 AM
الصورة الرمزية dark man
dark man dark man غير متواجد حالياً
عضو سوبر ستار
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: الرياض
المشاركات: 566
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى dark man
Cool رويدا وميرى والميكانيكى...........ممممم

أقبلت نحو محل إصلاح إطارات السيارات الذي أعمل به كنت منهمكا
في تركيب إطار لأحد الزبائن لم أنتبه إلا على صوت معلمي يقول يا أيمن أترك هذه السيارة روح مع المدام شوف إطار سيارتها .. التفت على يميني وإذا بي أرى أنثى ذات قوام وجمال لا يتصوره عقل ملفوفة بعباءة تكاد لا تغطي إلا جزء من جسدها ... اتجهت نحوها .. نعم مدام .. أين سيارتك .. قالت أوقفتها على الطريق السريع .. قلت لها بعيد عن هنا .. قالت : نعم قلت لها يمكننا أخذ سيارة أجرة ...! قالت لا انتظر .. أخذت هاتفها وعملت اتصال وما هي إلا لحظات وحضرت سيارة فخمة ، فأشارت علي بركوبها ، فركبت أنا بجوار السائق ، وركبت هي في المقعد الخلفي .. اتضح لي من خلال حديثها بان السيارة هي سيارة أجرة ولكن من شركة متخصصة لتأجير السيارات الفخمة على زبائن معينين ... بعد مشوار قصير وصلنا إلى مكان سيارتها .. قالت : هذه السيارة .. أشارت إليها وقالت يمكنك القيام باللازم وإحضارها لي إلى منزلي وهذا العنوان ـ أعطتني كارد عنوان ومفتاح السيارة – قلت لها : بكل سرور ... توارت هي وأنا قمت بفتح الإطار المعطوب فاستبدلته بالإطار الاحتياطي ، فعدت إلى المحل واستبدلت الإطار المعطوب ووضعته مكان الاحتياط ، فاستأذنت معلمي بإعادة السيارة إلى صاحبتها .. سمح لي بذلك وقال : أيمن دير بالك ما تنسى معلمك إذا صادك شي من المحروسة ، وما تتأخر ه...ما تتأخر على المحل ه..!
انطلقت بالسيارة ... أعتقد بأنها أول سيارة أركبها بتلك الفخامة ... وصلت إلى أمام البناية .. صعدت حسب العنوان إلى الشقة الحادية عشر في الدور التاسع ... ضربت على جرس الباب ، وسرعان ما فتحت لي الباب فتاة شرق آسيوية ، يبدو أنها خدامتها ... عفوا مدام رويدا هير ... ردت بعربية ملعثمة ... نعم في موجود ... يقول هي انته في يجي يدخل ... قلت لها عفوا أنا يجيب السيارة .. قالت في معلوم .. أدخل .. مدام رويدا في انتظار ... تشجعت فدخلت .. قالت الخدامة : جوه ... قطعت الممر وحينها كانت تدور في رأسي هواجس وتخوف ... ماذا تريد مني هذه المرأة ...؟ وصلت إلى غرفة داخلية واسعة بها أثاث فخم يبدوا أنها غرفة نومها ... رأيتها مستلقية على السرير ومرتدية شلحة نوم .. نهضت فورا ولفت جسدها سريعا بروب ... قالت بغنج أنثوي أهلا أيــمـن .. تفضل أقــ...عد .. قلت عفوا مدام أحضرت السيارة .. قالت : عارفة .. ولكن تفضل مالك خائف ومتردد ... تجرأت .. فالرسالة واضحة ... قلت ولكن ...أشرت إلى الخدامة .. قالت : ما عليك هذه في خدمتي ومتفاهمين ...! جلست على كرسي مقابل لسرير نومها .. أحضرت الخادمة عصيرا طازجا .. تناولت منه رشفة .. وضعته جانبا .. قلت لها ما عندي وقت ... تعرفي معلمي ... قالت أيمن ما تخاف .. أنا زرت محلكم أكثر من مرة ولكن لم أنزل من سيارتي .. وكان معلمك يلاحظ تركيزي عليك ، ومن أجل تطمئن سأتصل به .. أخذت سماعة الهاتف وأدارت رقم المحل ... هاي معلم ! أيمن يمكن يتأخر شوي ... نبغيه يشيك على إطارات بقية سياراتنا ... شكرا يا معلم ... استدارت نحوي وقالت ما في مشكلة أعطاك فرصة اليوم كله .. أنا أعرف معلمك كل ما يهمه الفلوس ، سأعطيك له ما يرضيه ... قلت عفوا تلاحظي ثيابي لا تليق بنظافة المكان ممكن تسمحي لي أستحم وألبس شيء أنظف ... قالت : تستحم لا .. لا .. أنا عاشقاك بكلك بريحتك الطبيعية ، وبريحة الزيوت والإطارات .. ما عندي وقت تستحم .. ماعليش .. يمكن تبدل الملابس ولكن تستحم لا ... قالت تعال وراي ... ذهبنا غرفة أخرى اقل تجهيزا.. فيها سرير يبدو أنه مجهز للعمليات ... خلعت هي الروب .. قمت أنا بخلع القميص والبنطلون وبقيت بملابسي الداخلية .. انحنت هي قليلا لأخذ شيء من تحت السرير .. بقيت على هذا الوضع لدقائق لم أتمالك أعصابي لهذا المنظر الفضيع .. هي لاحظت انفعالي منذ الوهلة الأولى لدخولي وحديثي معها ، حيث كانت نظر بين الحين والآخر إلى موضع قضيبي فتلاحظ الانتفاخ الشديد فتبتسم ... عدلت من وضعها وإذا بها تنظر إلى مبدية إعجابها بجسمي الرياضي فاتجهت نحوي واحتضنتني ... فحضنتها .. قالت وأخيرا حصلت عليك يا أيمن ..قلت هل تعرفيني من قبل .. قالت: ..لا فقط لاحظتك أكثر من مره في المحل فعشقتك وتمنيت أن أتملكك ضممتها وأدخلت أصابع يدي بين شعرها بطريقة المشط والتدليك والحك الخفيف .. وهي تستنشق كل جزء من صدري وبقية جزئي العلوي .. رفعت رأسها .. حركت فمي بتلقائية متدرجة تحت أذنيها ورقبتها إلى أن وصلت إلى شفتيها فذهبت معها في قبله طويلة أمتص خلالها رحيق فمها ولسانها وهي بالمثل تبادلني نفس الفعل .. حركت يدي بمهارة على تضاريس ظهرها إلى أن وصلت إلى مؤخرتها .. فعصرتهما بحركة شهوانية ، وقضيبي في نفس اللحظة يكاد يخترق سروالي الداخلي(الهاف) ملتصقا بين فخذيها .. تأوهت .. أيمن آه آه .. أيـمن ... مش قادرة ... أي أي أي أيــمن ... بركت هي فجأة على ركبتيها وتسللت بأصابعها الرقيقة إلى منابت الشعر أعلى قضيبي بطريقة تدريجية متخللة الشعر الكثيف بأصابعها إلى أن لامست ذلك النمرود .. أخرجته بلهفة من عقاله مزيحة (الهاف) إلى الأسفل .. فأخذت تحرك قبضت يدها اليمنى على رأسه نازلة إلى أسفله بحركة حلزونية ..كررت هذه الحركة عدة مرات مع غرس أصابع يدها اليسرى تحت خصاي بحركات مثيرة جعلتني أغوص في لذة واستمتاع لا يوصف ... أخذت تمسك بقضيبي من وسطه موجهة رأسه إلى فمها .. غرسته في فمها حتى منتصفه .. مصته بعنف غريب .. حركته داخل فمها دخولا وخروجا مع تحريك لسانها في كل أجزائه .. استطاعت بالتدريج ابتلاع الجزء الأكبر منه .. استمرت تمصه لمدة تزيد عن نصف ساعة وأنا أتأوه من شدة اللذة مع استمراري بفرك شعيرات رأسها وتحت منابت شعرها ...
حاولت سحب قضيبي من فمها ... تمنعت من ذلك ممسكة به بشدة .. نظرت إلى .. قلت لها نبدل الوضع .. استجابت .. رفعتها إلى الأعلى .. ألقيت بها على السرير .. بركت بين رجليها .. فارقت بين ساقيها ومددت رأسي إلى أن وصلت إلى كلسونها .. سحبته تدريجيا وادخلت أصابعي إلى منطقة كسها وألفيته مبتلا .. حتى أن كلسونها كان مبتلا من شدة ما أنزلت أثناء المداعبة .. حركت أصابعي على بضرها ومناطق أخرى .. قالت بتلقائية بربك ..أيمــ...ن ألحس لي كسي .. أرجــ...وك .. لبيت لها رغبتها فغرست لساني بكسها واستمريت ألحس لها وأمتص إفرازاتها محركا لساني في كافة مناطقها التناسلية ومؤخرتها ..كادت أن تجن من حركاتي .. أيمن .. أرجـ...وك مش قادرة .. دخله بسرعة ..أرجــ..وك أيــ..مـ..ن .. أرجوك .. تمهلت قليلا واستمريت في اللحس إلى أن كاد أن يغمى عليها .. رفعت جسدي نحو أعلى السرير .. فارقت بين ساقيها وأخذت موضع الاستعداد لنيكها .. قالت : أيمن دخيلك ..دخله .. بسرعة مــ..ش مــ..ش قادرة ارجووك .. جننتني . . تقدمت نحو شفتيها وأمسكت بقضيبي لأضعه بالقرب من كسها .. وضعت فمي على شفتيها وتركت قضيبي يتسلل إلى موضع عفتها بنفسه .. ساعدته هي بحركاتها حتى انسل تدريجيا إلى بوابة كسها دفعت هي جزئها السفلي نحوه حتى انزلق إلى أن استقر في أعماق كسها .. تأوهت آه آ...ه آ...ه أيمن .. ترست كسي بزبك.. لي فترة طويلة لم أذق زب كبير بحجم زبك ... خليه داخل ... حركه .. نيكني .. أرجووك أيـ...م...ن تحركت باحتراف المتمرس .. جعلتها تفقد تماسكها أستمريت في إدخاله واخراجه وتحريكه يمنة ويسرة ... وأنا في قمة الممارسة والانسجام أحسست بشيء رقيق يتحرك على خصاي .. لفت وإذا بي أرى الخدامة عارية تماما من ملابسها .. وتلحس بيوضي ... لفت إلى رويدا .. خوفا من زعلها من هذا الوضع .. تفاجئت من رد رويدا .. خليها يا أيمن .. هي متعودة تشاهد مشاهد الجنس معي ومن ثم تشاركنا إذا ما أشرت لها بالموافقة ... قلت : يعني اعطيتيها إشارة الموافقة .. قالت بإصبعي هذه .. أشارت إلى سبابة يدها اليمنى .. قالت: هي تشاهد المنظر منذ البداية فهذه عادتها ... قالت لها : ميري استمري ما في خوف .. وفعلا ميري أستمرت في لحس ومص بيوضي ، وتارة تنزل لتلحس بضر رويدا .. لا ادري ماذا تعمل من خلفي من أشياء أخرى .. حقيقة ميري أثارتني جدا بحركة مصها لبيوضي .. يمكن رويدا استقصدت ذلك للمزيد من الإثارة ..
الجزء الثاني :
استمرينا على هذه الحال مدة طويلة إلى آن شعرت ميري آن رويدا وصلت إلي قمة النشوة عدة مرات وخاصة بعد مشاركتها لنا طقوس الجنس .. تجرأت ميري .. وقالت : مدام .. بليز تشينج .. ضحكت رويدا .. قالت : أيمن البنت ما عاد تستحمل .. غير من فضلك الوضع .. استجبت لطلبها فأخرجت قضيبي من كسها، فإذا بميري تنقض عليه بتلهف وتمصه .. بركت أنا على صدر ميري وهي تمصه .. انزلقت رويدا نحو كس ميري تلحسه .. غيرنا الوضع .. أصبحت ميري ورويدا في وضع (69) .. رويدا في الأعلى وميري تحتها .. طلبت مني رويدا أن أتجه إلى مؤخرتها .. قالت أرجوك ألحس لي طيزي أحس بيحكني بشدة مشوق للحس والنيك .. نظرت في الأسفل وإذا بميري تمتص كس رويدا ، ورويدا تعمل المثل بكس ميري .. بدأت الحس طيز رويدا .. زاد تلذها وشهيقها بل شهيق الاثنتين .. غرست لساني في طيز رويدا .. - أي أصبحت أنيكها بلساني- .. زاد شهيقها .. قالت .. أرجوك .. أيــ..من دخله من وراء .. سررت لهذا الطلب .. خشيت أن لا تتحمله لكبره .. فمددت يدي إلى علبة الكريم الموضوعة قرب السرير لأضع بعض الكريم يسهل من انزلاقه .. أحست رويدا بذلك .. قالت .. لا لا .. أيمن بدون كريم أحبه ناشف .. قلت لها كبير يمكن يوجعك ..قالت لا بالعكس يعجبني ناشف ... لبيت رغبتها .. وضعت رأس قضيبي على فوهة دبرها .. شهقت قالت .. أرجوك دخله بسرعة ما أقدر اتحمل .. ضغطت عليه قليلا وإذا بها ترفع مؤخرتها في وضع مثير جعله ينزلق بسرعة معتمدا على بعض إفرازاتها التي انسابت من قبل من كسها ، وإفرازات المذي من زبي .. استقر زبي في أعماق طيزها ، فحركته بروية طلعة ونزله وميري مستمرة في لحس كس رويدا .. زاد شهيق رويدا .. وقالت أيمن نيكني بقوة أكبر ..أرجوك دخله كله ..كله ..ما تخلي شيء .. نكتها بقوة أكبر ومارست معها شتى خبراتي من نيك الطيز .. جعلتها تنزل عدة مرات .. ميري لم تتحمل الوضع .. قالت ماما أنتي في واجد نيك .. خلي أرباب ينيك أنا .. ضحكت رويدا وزبي غارق في أعماق أعماق طيزها .. قالت رويدا : صبري شوي ميري .. أرباب بعد ما يكب .. أيمــ..ن أرجوك أستمر .. نيكني حيل .. زبك بيجنن أرجوك نيك بقوة .. دخله .. دخله ..آه ..آه آه أي أي أي ..نيك نيك .. من حركاتها وشهيقها قاربت أن أصل إلى النشوة ... قلت رويدا .. أكب داخل .. قالت ميري لا أرباب كب أوت ..أوت .. بره .. بره .. فوق صدر مالي .. صاحت رويدا لا..لا..لا ..أيمن ما تسمع كلامها كبه داخل .. فعلا لم أتمالك فأطلقت لزبي العنان يكب داخل أعماق طيز رويدا ..أحست رويدا بذلك فأخذت تقبض عليه بطريقة غريبة بطيزها مثل الكماشة كأنها تعصره وتمتص كل قطرة فيه ... بعد ذلك قمت بسحبه من طيزها تدريجيا وهي تقول أرجوك خليه داخل .. خليه داخل .. ما تتصور كم هو لذيذ زبك .. أخرجته .. أخذته ميري تمصه بشدة إلى آن أحسست بأنها لم تبقي فيه شيء ..
الجزء الثالث
ارتحنا قليلا ، وعدنا ثانية للنيك بدأت بلحس كس ميري وهي مستلقية على الأرض .. ورويدا وضعت كسها على فم ميري موجهة مؤخرتها نحوي .. سمحت لي رويدا أن أنيك ميري مرة بعد مرة فاستمريت أنيك الاثنتين بالتناوب .. نكت رويدا عدة مرات من الكس والطيز وآخر نيكه لها كانت مزدوجة ، حيث أمرت رويدا ميري أن تحضر زبا اصطناعيا كبيرا .. فلبسته ميري حتى شعرت وكأن لها زبا مثل بعض (الليدي ***) في تايلاند ... استلقت ميري على الأرض ... قامت رويدا وجلست على الزب الاصطناعي فأدخلته في كسها ، وطلبت مني رويدا أن أنيكها من وراء ... ما تتصورا كم كانت رويدا منفعلة بهذه النيكة المزدوجة (زبي مغروس في أعماق طيزها والزب الاصطناعي يملأ كسها) ...
بعد النيكة الرهيبة لرويدا حاولت أن أنيك ميري من الخلف إلا أنها لم ترضى بذلك ..بالرغم من إلحاح رويدا على نيكها من وراء .. قالت ميري : ما ما ... طيز مالي صغير وايد ما في سيم سيم طيز مالك ، ‍‍‍ وزب مال أرباب كبير .. أخذت ميري تعرض علينا فتحة طيزها لترينا مدى ضيقه وصغره ... أرغمت هو يدا ميري على القبول بنيكها من الخلف ..ووعدتها بإعطائها مكافئة مالية كبيرة اذا ما رضيت ...‍‍‍! وافقت ميري بعد تردد وقالت لي رويدا : .. أيمن .. هذه الملعونة ما ترضى مول تنتاك من الخلف .. لكن اليوم يا أيمن أبقيك تنيكها من وراء ... نفسي أتعايش مع هذا النيك اللذيذ مع أنثى غيري .. قامت رويدا بإحضار كريم خاص .. قالت لميري هذا كريم .. يسوي زين .. ما في وجع .. قالت : ما ما ... ما في وجع مول ...؟. قالت رويدا : ما في وجع .. أنا يستعمل أول ... أنتي ما في معلوم مع بابا راشد ينيك أنا من وراء ما في وجع .. لفت انتباهي اسم بابا راشد .. وظهرت بوادر الغيرة تظهر على ملامحي ... قلت لرويدا بشيء من الغضب والحدة : من هو هذا راشد ؟ قالت شو ... شو ... أيمن بدأنا نغير ... تو الناس ... أعطتني قبلة إرضاء وقالت : ما تخاف (راشد هو زوجي .. لقد توفي منذ سنتين .. كان منفتح جدا في الجنس ... حيث كان دائما يقيم ليالي حمراء معي ومع ميري ... استطاع أن يقنعني بقبول ميري أن تشاركنا وليمة الجنس ، وخاصة بعد أن نتناول كؤوس الخمر وتدور في رؤوسنا أصبحت أتقبل وضع مشاركة ميري لنا الجنس بل أصبحت استمتع بوجودها معنا ، ومن يومها وهي منفتحة معي في الجنس .. بعد زواجي بيومين طلب مني راشد أن ينيكني من وراء .. حاولت أن أرفض ذلك ... قالت : حقيقة أنا مارست الجنس من وراء مع بعض من تعرفت عليهم من الشباب قبل الزواج ولكني لم أصادف زبا كبيرا بحجم زب راشد زوجي .. كان كبير جدا .. فعندما طلب مني النيك من وراء رفضت خوف من أن يمزق طيزي .. قال لميري : حينها أحضري الكريم من الدولاب .. نفس هذا الكريم فلما أحضرته .. قال لي هذا كريم طبي لن يجعلك تحسي بأي ألم .. وفعلا استخدمه فأحسست بألم بسيط ما لبث أن اختفى فتعودت على كبر عضوه .. بل واستلذيت بنيكه لي من الخلف .. إلى أن أدمنت على ذلك ... بل استطعت تقبله بدون الكريم ... أما ميري حاول معها مرات ولم يستطع إدخاله فكان يعمل لها بروش فقط ..) .. لفتت رويدا إلي ميري ثانية وقالت: ميري ما يذكر أنتي هذا كريم ؟ قالت ميري : أنا في يذكر .. بس بابا راشد كان ينيك أنتي وراء أنا يسوي بروش وراء وينيك قدام .. قالت لها زب بابا أيمن مافي سيم سيم زب بابا راشد ... ردت ميري .. نو نو نو مدام .. زب بابا أيمن كبير ما في فرق واجد .. حاولت رويدا تقنعها .. فاقتنعت .. لفتت نحوي ميري تقول وتترجى : ... أرباب أيمن شوي .. شوي .. قلت لها : ما في خوف أنا يسوي شوي .. شوي ... أخذت ميري الوضع الفرنسي لاحظت أن فتحة طيزها صغير جدا .. قد أجد صعوبة في إيلاجه .. طلبت من رويدا أن تنام تحتها وتلحس كسها إلى أن تتهيج .. ففعلت رويدا ذلك وأنا أستمريت في ضرب بروش لطيز ميري ... رويدا عملت بعض الحركات الخبيرة لميري إلى أن هاجت .. قالت رويدا .. أيمن أبدأ .. البنت جاهزة .. وفعلا أخذت أضغط زبي قليلا وميري كان تشد طيزها من الخوف .. شجعناها على أن ترخي قليلا .. ففعلت وما هي إلا لحظات حتى انغرس الجزء العلوي من زبي في طيزها ساعده في الانزلاق الكريم الغزير على زبي وفوهة طيزها .. تألمت ميري قليلا ، ولكن رويدا شجعتها واستمرت في إثارتها حتى تقبلت الوضع ..أخذت أضغطه قليلا قليلا إلى أن استطعت غرس معظمه .. لاحظت رويدا دخوله .. قالت رويدا: حركه لها شوي شوي ما بتحس بالألم ..حركته بحذر .. تجاوبت ميري مع لحس رويدا وإثارتها إلى أن أحسست أن كامل القضيب في طيز ميري .. قلت لها : ميري .. في وجع ..؟ قالت : شوي ..شوي .. مدام ما في وقف يلحس واجد من شان أنا ما يحس وجع ... وجهت الكلام لرويدا .. زادت رويدا من اللحس وحركات الإثارة لميري ... قالت رويدا : صبر يا ميري .. أنا يركب زب اصطناعي وينك أنتي .. أخذت رويدا الزب ووضعته على خصرها واستلقت تحت ميري وأدخلته في كس ميري مستخدمة بعض الكريم لكبر حجمه .. كانت رويدا تنيكها بالزب الاصطناعي من تحت .. وأنا استمريت أنيكها في طيزها بحذر حتى تعود طيز ميري دخول وخروج زبي ... استمريت فترة طويلة إلي أن أحسست أن ميري بدأت تتجاوب مع النيكة المزدوجة وتنسى ألم زبي في طيزها ... انفعلت من الأصوات الجنسية التي كانت تصدرها ميري ... قاربت أن أكب .. أحست رويدا بذلك .. قالت نيكها ..نيكها .. قلت لها با أكب .. قالت طلعه .. طلعته ، فأمسكت به رويدا تمصه .. لاحظت طيز ميري أصبح مفتوح بشكل واضح .. فأدخلت بعض أصابعي في طيزها حتى تكمل شهوتها ، فما كان من رويدا إلا أن أثارتني حتى كبيت في فمها ، فشربته ومسحت ما تبقى منه بوجها وصدرها ... اتجهت ميري نحو زبي وأمسكت به وقالت : هذا ملعون يدخل طيز مال أنا ... أوه .. واجد كبير ... قالت ذلك وهي تبتسم ..‍! فأخذت تمصه بالتداول مع رويدا ... استنشقت رويدا منه رائحة طيزها وطيز ميري المخلوط بمنيي وقالت ما أحلى رائحة هذا الخليط يا أيمن لا تحرمني منه .. نهاية كل أسبوع تكون عندي في الشقة ستكون المرة القادمة سهرة حمراء مع الشراب ... جهز حالك ...
قامت ميري فسارت إلى الحمام رويدا رويدا وهي مباعدة ما بين ساقيها يبدو أن آثار ألم دخول زبي الكبير في طيزها مؤثر على مشيتها ... ورويدا تضحك على منظر ميري وهي متجهة إلى الحمام ... إلا أن ميري تعودت على زبي في المرات اللاحقة فكانت لا ترضى بذلك بديلا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-15-2009, 11:28 AM
bakrbakr bakrbakr غير متواجد حالياً
عضو سوبر ستار
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 244
افتراضي

ائعة عايز انيك هذة الفتاة ادينى العنوان 0181744545
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-15-2009, 11:29 AM
bakrbakr bakrbakr غير متواجد حالياً
عضو سوبر ستار
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 244
افتراضي

اميلى Haissam6
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-09-2009, 01:57 PM
الصورة الرمزية FANTOM
FANTOM FANTOM غير متواجد حالياً
مشرف قسم القصص الجنسية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: cairo
المشاركات: 980
إرسال رسالة عبر MSN إلى FANTOM إرسال رسالة عبر Yahoo إلى FANTOM إرسال رسالة عبر Skype إلى FANTOM
افتراضي

مشكووووووووور واتمنالك المزيد من التقدم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-16-2010, 09:59 PM
الفؤاد الفؤاد غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 14
افتراضي

ياسلاآآآآم اروع منها مستحيل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-18-2010, 08:12 PM
haday haday غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 1
افتراضي

عايز واحدة زي دي أنيكها في كسها وطيزها
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-14-2011, 07:32 AM
yousocrates yousocrates غير متواجد حالياً
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 1
افتراضي

أنا لا الصوت جيدة مثل الجنس
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-17-2011, 08:57 PM
الصورة الرمزية كسي نارر
كسي نارر كسي نارر غير متواجد حالياً
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 34
افتراضي

كويسين ؟؟
عاوزعوزين تشاهدو افلام سكس المورهقين والمورهيقت العرب
تفسك في سكس حار نارررر؟
نفسك فى صور خاصه لبنات؟

نفسك تمتع نفسك على الهاتيف او الايميل حتى صباح؟؟
نفسك نيك حتى صباح ونفسك سكس مباشر بدون تحميل ؟؟
| أفلام سكس عربي | أفلام سكس أجنبي | صور سكس عربي | صور سكس اجنبي | تحميل سكس | مشاهده سكس | قصص سكس | سحاق | محارم | نسوانجي
يبقى ادخل هنا
http://www.aflam-18.blogspot.comخد الرابط الى بل ازرق ده وحطه فى صفحه جديده وعيشش
تحياتى
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir